بقلم سمير الخوري، استكشاف العوامل التي تؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط الخام

An Unforgettable Event Elevating Trading Education 

يبدو أن المسار الصاعد لأسعار النفط الخام هو السائد في المرحلة القادمة، إذ تشهد أسعار النفط عوامل إيجابية عديدة أبرزها:

  • تمديد التخفيضات الطوعية لإنتاج النفط من قبل تحالف أوبك+ بمقدار مليوني برميل يوميًا حتى نهاية يونيو من هذا العام
  • تراجع مخزونات النفط الأميركية لثلاثة أسابيع على التوالي
  • استمرار التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط والبحر الأحمر والحرب الروسية – الأوكرانية
  • تحسن البيانات الإقتصادية في الصين – أكبر دولة مستوردة للنفط في العالم – بالإضافة إلى خطاب رئيس مجلس الدولة الصيني “لي تشيانغ” حيث أكد أن الصين تكثف إجراءات الدعم لتحفيز النمو ومعالجة المخاطر النظامية
  • توقف مصافي النفط الهندية عن قبول النفط الروسي
  • توقعات كافة منظمات الطاقة الرئيسية عن نمو الطلب على النفط عالميًا هذا العام

 

ويتوقع “غولدمان ساكس” ارتفاع بعض السلع بنسبة 15% هذا العام ومن بينها النفط مع خفض البنوك المركزية للفائدة وانتعاش التصنيع واستمرار التوترات الجيوسياسية.

أما من الناحية الفنية فقد ارتفع سعر نفط الخام  بنحو 14% منذ قاع 5 فبراير الذي سجل 76.66 دولار إلى القمة التي سجلها 87.66 دولار في 19 مارس ويتداول حاليًا قرب مستويات ال86 دولار.  ويبدو أن المؤشرات الفنية قد تدعم أسعار النفط الخام في المرحلة المقبلة لعدة أسباب:

أولاً: إقتراب متوسط المتحرك ل50 يوم باللون الأزرق الذي يقف عند 82.27 دولار من متوسط المتحرك ل200 يوم باللون الأصفر الذي يقف عند 82.86 دولار إذ بدأت الفجوة تضيق بينهما بشكل أكبر ويمكن لأي تقاطع صعودي أوGolden Cross  يحدث بينهما أن يشير إلى الإتجاه الصعودي لأسعار النفط الخام

ثانيًا: مؤشر القوة النسبي RSI الذي يسجّل حاليًا 62 نقطة ما يشير إلى الزخم الصعودي لأسعار النفط الخام

ثالثًا: مؤشر الماك دي MACD باللون الأزرق الذي يتجاوز الـSIGNAL LINE باللون البرتقالي  في المنطقة الإيجابية الأمر الذي يعطي زخمًا إيجابيًا لأسعار النفط الخام

 

 

 

 

يرجى ملاحظة أن هذا التحليل مقدم لأغراض إعلامية فقط ولا ينبغي اعتباره نصيحة استثمارية.

*ينطوي التداول على مخاطر عالية.